«المصري الأوروبي» برئاسة أبو العينين ينعى أمير الكويت: فقدنا زعيمًا عربيًا اتسمت مواقفه بالوطنية وتمنياتنا للأمير نواف الأحمد بالنجاح واستكمال مسيرة التنمية


يتقدم مجلس الأعمال المصري الأوروبي، برئاسة النائب محمد أبو العينين، بخالص التعازي في وفاة أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح، حيث فقدت الأمة العربية واحدًا من القادة العرب المخلصين لأمتهم، وزعيمًا عربيًا اتسمت مواقفه بالوطنية ونصرة قضايا أمته، وأحد أصحاب الأيادي البيضاء، فأعماله الإنسانية والخيرية يشهد بها الجميع واستحق عنها لقب «أمير الإنسانية».
وينعى مجلس الأعمال المصري الأوروبي، ببالغ الحزن والأسى قائدًا استثنائيًا وأميرًا شجاعًا وزعيمًا للإنسانية في العالم، سنوات حكمه حافلة بالعطاء والإنجازات، فالكويت لم تفقد أميرًا ولكن فقدت الأمة العربية زعيمًا، فكان الراحل للحكمة شيخًا وللإنسانية أميرًا وللدبلوماسية عميدًا.
وأكد المجلس برئاسة أبو العينين، في بيان له، أن الأمير الراحل وهب حياته لوطنه وأمته، وبرحيله تنطوي صفحة رجل وقائد ستظل مواقفه الوطنية نبراسًا في تاريخ أمتنا، واسمه يعد رمزًا مضيئًا للعمل الإنساني ونموذجًا فى العطاء، خالص العزاء لأسرة الصباح الكريمة ولأشقائنا بالكويت في مصابهم الأليم، فالشعب المصري معكم يحزن لحزنكم على فقدان قائد عربي حكيم عاشقًا لمصر وشعبها.
وقال أبو العينين، إن زيارة الرئيس السيسي للكويت جاءت لتقديم واجب العزاء، وكلماته في وداع أمير الكويت صادقة ومعبرة عن علاقات الأخوة التي تربط بين الشعبين، وعن مشاعر الصدق لجموع المصريين ووقوفهم إلى جانب الشعب الكويتي فى مصاب الأمة، علينا أن نتجاوز الأحزان وأن نسير على نهج أمير الخير الذي حافظ على وحدة شعبه وظل مدافعًا عن قضايا أمته حتى لحظاته الأخيرة فى دنيانا.
كما تقدم المجلس بخالص التهنئة للأمير نواف الأحمد الجابر الصباح لتوليه مقاليد الحكم أميرًا لدولة الكويت، متمنين له التوفيق والنجاح فى مهمته الصعبة، فخلافة رجل عظيم على مقعد القيادة أمر ليس سهلًا ومسئولية كبيرة، تمنياتنا لأمير الكويت الجديد بالتوفيق والنجاح واستكمال مسيرة التنمية والبناء والازدهار التي حققها الراحل الشيخ صباح الأحمد الصباح.
رحم الله أمير الكويت الذي سيترك برحيله فراغًا كبيرًا في عالمنا العربي، وندعو الله أن يرحمه ويتغمده بمغفرته ويسكنه فسيح جناته ويجازيه الخير بالخير والإحسان بالإحسان.. رحم الله فقيد الأمة وأمير الإنسانية.