أبوالعينين يستضيف 32 سفيرًا على ضفاف النيل: مصر لن تتنازل عن حقها في مياه النيل.. وإثيوبيا تروج معلومات مغلوطة عن سد النهضة

أبو العينين لسفراء العالم: مصر لن تتنازل عن حقها في مياه النيل وأرجو منكم تفهم ضرورة الحفاظ على حصة مصر


أبو العينين من على ضفاف النيل لـ 32 سفيرًا

– النيل هبة الله للمصريين.. وندعم التنمية في إثيوبيا لكن نتمسك بحقوقنا التاريخية في المياه

– حان دوركم لمساندة مصر في قضية سد النهضة كوسطاء وليس مراقبين فحسب

استقبل النائب محمد أبو العينين، وكيل مجلس النواب ورئيس مجلس الأعمال المصري الأوروبي ، 32 سفيراً من بينهم سفراء، الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وروسيا وفرنسا وهولندا وبلجيكا والبرتغال وفنلندا وسنغافورة وليتوانيا وغيرها، بالإضافة إلى أعضاء مجلس إدارة الشعبة العامة للمستثمرين، وذلك لبحث آفاق التعاون بين مصر والاتحاد الأوروبي.

وقال النائب محمد أبو العينين إنه قد حان الوقت للتحدث عن المستقبل، مصر الآن تتحرك إلى الأمام كما علم الجميع، وانطلقت بالرؤية الطموحة الجديدة 2030، والتي تشمل كافة الأنشطة والاتجاهات التنموية، وهذا ما سنتحدث عنه اليوم، ما يمكن أن نفعله معاً، وكيف نستفيد من هذه الرؤية جميعا بالنسبة لمصر والمجتمع الأوروبي في المستقبل.

وتحدث النائب محمد أبو العينين عن قضية سد النهضة موجهًا رسائل عدة لسفراء العالم، ومشددًا على حقوق مصر المائية، وتصحيح المعلومات المغلوطة التي تروجها إثيوبيا عن قضية سد النهضة.

وقال النائب محمد إبو العينين، إن النيل يمثل حياة المصريين، ولا يمكن أن يشكك احدُ في حقوق مصر التاريخية في مياه النيل والتي تعود لآلاف السنوات، والمصريون مصممون على حقهم الكامل في مياه النيل ولن يتركونها ابدًا.

وأضاف أبو العينين أن مصر ليست ضد سد النهضة، وتدعم التنمية والاستقرار في كل دول القارة الإفريقية، حتى إن مصر عرضت المساهمة في بناء السد، لكن المشكة هي أن حقوق مصر التاريخية تُنتهك بفعل سد النهضة، وإثيوبيا لا تعترف بحقنا التاريخي المثبت في الاتفاقية التي وقعنا عليها منذ مائة عام، وبالتحديد عام 1902 وتنص على حصولنا على 5.5 مليار متر مكعب سنويًا، وحينها كنا فقط 17 مليون نسمة، بينما عدد سكان مصر الآن يتخطى 100 مليون نسمة.

وقال أبو العينين، إن مصر على الرغم من امتلاكها برامج كبرى لتحلية مياه البحار ومياة جوفية ومصادر أخرى، لكنها تعتبر فقيرة مائيًا، والنيل منحنا الحياة، أعطى الفلاحين عملهم، ومكّن البلاد من الانتاج، لذا فإنني أضع امامكم الحقيقة كاملة لأن الطرف الآخر يروج معلومات وأشياء غير صحيحة عن الأمر.

وتابع أبو العينين: لذا.. فإنني أطالبكم بالقيام بدوركم في القضية كوسطاء وليس مراقبين فحسب، وأن تشاركوا في القضية وتضغطوا على الأطراف ليعودو إلى الحوار العادل، فنحن نبحث عن حل سلمي، لان أي مشكلة ستؤثر على إفريقيا وأوروبا أيضًا.

وقال، إننا في تلك الأثناء نحتقل بالجمهورية الثانية، التي تمثل حدثًا عظيمًا في مصر، والجهورية الجديدة يمكن أن تتطور أكثر لمساعدة إثيوبيا وكل الدول النامية في القارة، وهناك عدة مشاريع تم التخطيط لها مثل طريق القاهرة – كيب تاون، وهو مشروع عظيم يجب أن يتم دراسته وتمويله باعتباره طريق عظيم للتجارة يربط شمال القارة بجنوبها ويخلق فرص استثمار كبيرة ومناطق صناعية عدة في القارة.