بعد العرض القيم الذي قدمه أبو العينين البرلمانان الأوروبي والأورومتوسطي يدينان بشدة الإساءة للأديان وللرسول 6-2-


88

 

نجاح كبير حققته مصر خلال اجتماع  الجمعية البرلمانية الأورومتوسطية في بروكسل أمس أصدر البرلمانين الأورومتوسطي والأوروبي بيانان يدينان فيهما بشدة أي محاولة للإساءة إلى المشاعر الدينية للمسلمين ويطالبان بالاستخدام المسئول لحرية الصحافة وحرية التعبير وصدر البيانان استجابة لطلب رئيس الوفد المصري النائب محمد أبو العينين رئيس لجنة الصناعة بمجلس الشعب وممثل المجلس خلال اجتماع هيئة مكتب الجمعية البرلمانية الأورومتوسطية والذي عقد بمقر البرلمان الأوروبي ببروكسل.

أجمع المشاركون بعد العرض القيم الذي قدمه النائب محمد أبو العينين على إدانة أي ازدراء للأديان وكذلك أية محاولة لإثارة الكراهية الدينية أو كراهية الأجانب. أكد أبو العينين أن نشر هذه الرسوم المسيئة ليس بالأمر الهين فهو يمس مشاعر وقلوب أكثر من مليار مسلم حول العالم وهي دعوة صريحة لمزيد من الإرهاب موجهًا حديًثًه للجانب الأوروبي، بضرورة أن يعلموا أن هناك مليار مسلم يشرفهم أن يستشهدوا دفاعًا عن الإسلام وعن النبي محمد صلى الله عليه وسلم مؤكدًا أن ما تفعلوه بنشر هذه الرسوم يؤجج الغضب ويهدد كل العلاقات السياسية والاقتصادية التي تسعون إلى بنائها عبر سنين طويلة، مشيرًًا إلى أن هؤلاء الجهلاء الذين لا يعرفون شيئًا عن الدين الإسلامي وعن الله الذي اختار سيدنا محمد وأوحى إليه رسالة السماء ليكون هاديًا لجميع الناس من كل الأمم.

شدد أبو العينين على ضرورة الفصل التام بين حرية التعبير وبين المساس بالأديان والمعتقدات مشيرًا إلى أننا مع هذه الحرية كجزء من حقوق الإنسان لكن في نفس الوقت من واجب كل إنسان أن يحافظ على معتقدات الآخرين، مطالبًا بأن يكون هناك استخدام مسئول للحرية فيما يتعلق بالأديان أو إثارة العنصرية.

طالب أبو العينين الدول الأوروبية باحترام ما تتضمنه دساتيرها من احترام للآخرين وما وقعت عليه من مواثيق لحقوق الإنسان والتي تنص على أنه يحظر بالقانون أية دعوة إلى الكراهية القومية أو العنصرية أو الدينية تشكل تحريضًا على التمييز أو العداوة أو العنف.

أيد رئيسي البرلمانين التونسي واليوناني ما قاله أبو العينين، ثم تحدث رئيس البرلمان الأوروبي ورئيس البرلمان الأورومتوسطي جوزيب بوريل مشيرًًا إلى أنه يتفق مع كل ما قاله السيد/ أبو العينين من أنه يجب أن نحترم الأديان ونحن نأسف لما حدث وسوف يكون لنا موقف كبرلمان أوروبي وكبرلمان أورومتوسطي وقد أصدر بوريل بيانين منفصلين باسم البرلمان الأوروبي وباسم البرلمان الأورومتوسطي، أكد فيها أن الاتحاد الأوروبي يرفض التجاوز ويرفض أي إساءة أو عدم احترام للأديان ويدعو إلى منحها الاحترام الواجب كرسالة من الله للبشر، وسوف أكلف اللجنتين السياسية والثقافية على الفور بدراسة الموضوع واتخاذ مواقف ملائمة تناسب هذا الحدث الخطير حتى لا يتم تكراره، مشيرًا إلى موافقته على طلب أبو العينين بضرروة وضع هذا الموضوع بالإضافة إلى موضوع تنشيط  عميلة السلام بعد فوز حركة حماس على جدول أعمال الجمعية  والتي ستعقد اجتماعها بكامل أعضائها في 26 مارس القادم ببروكسل وتخصيص هذه الدورة لمناقشة موضوع احترام الأديان.