«أبو العينين» في أكبر تجمع برلماني بالعالم: أطالب بالحل الشامل للقضية الفلسطينية وعلى إسرائيل احترام حدود ما قبل 67.. وأدين التدخلات التركية في مصر والدول العربية


«أبو العينين» الرئيس الشرفي للبرلمان الأورومتوسطي:

  • علينا توحيد الجهود العربية لاجتثاث الإرهاب من جذوره والقضاء عليه نهائيا
  • علينا نشر مفاهيم الإسلام السمح فى التعارف والحوار البناء بين الدول والأديان والثقافات
  • أطالب بعض الدول بعدم استخدام أراضيها لإيواء الإرهابيين والعناصر المتطرفة
  • الاجتماع الثالث للبرلمانات العربية له ثقل كبير ويشهد مشاركة شخصيات دولية
  • هزيمة داعش فى بغداد انتصارا للعالم والعراقيون بدأوا فى إعادة الإعمار
  • توقيع اتفاقية بين البرلمان الأورومتوسطي والعربي لدعم التعاون المشترك بجميع المجالات
  • رئيس البرلمان الأورومتوسطي أكد ضرورة احترام إسرائيل لقرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين

طالب «محمد أبو العينين»، الرئيس الشرفي للبرلمان الأورومتوسطي، بتوحيد جهود الدول العربية، ضد جميع أشكال الإرهاب وفي مختلف بقاع العالم العربي، من أجل اجتثاث الإرهاب من جذوره والقضاء عليه نهائيًا.

70

وأكد “أبو العينين” – فى تصريحات صحفية له على هامش مشاركته في أعمال الاجتماع الثالث لرؤساء المجالس والبرلمانات العربية، بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية  أمس، السبت، والذي يعد أكبر تجمع برلماني، حيث يضم البرلمان الدولي والعربي والمتوسطي – ضرورة التصدي للأجندات المذهبية والطائفية والتدخل في شئون الدول العربية، ووضع حد لتجاوزات الدول الإقليمية رعاة الطائفية والإرهاب والتطرف في المنطقة العربية.

كما طالب بنشر مفاهيم الدين الإسلامي السمح بشأن التعارف والتسامح والحوار البناء بين مختلف الدول والأديان والثقافات، وحماية ونشر وترسيخ هذه المفاهيم والمحافظة عليها وتعزيزها لدى الأفراد والمجتمعات.

وأدان «أبو العينين» التدخل التركي في المنطقة العربية الذي يمس السيادة والشئون الداخلية لبعض الدول العربية كمصر.

74

وطالب أيضا باتخاذ جميع التدابير العربية المشتركة لمنع تمويل العمليات الإرهابية أو الإرهابيين ووقف كل مصادر الإمدادات المادية والعسكرية أو تهديد أمن الدول الأخرى بأي وسيلة غير مشروعة.

وحث الرئيس الشرفي للبرلمان الأورومتوسطي على اتخاذ جميع التدابير العربية المشتركة لعدم استخدام أراضي أي من الدول العربية في إقامة منشآت أو معسكرات تدريب للملييشيات والتنظيمات الإرهابية، ومنع إيواء العناصر الإرهابية والمتطرفة أو توفير ملاذ آمن لهم أو السعي في تأييدهم في محفل إقليمي أو دولي.

وقال “أبو العينين”: “من الواضح جدا أن الاجتماع الثالث لرؤساء المجالس والبرلمانات العربية له ثقل كبير على مستوى العالم، حيث يشهد حضور عدد كبير من الشخصيات الدولية، ومشاركة قوية من البرلمان الدولي والمتوسطي”.

وأضاف أن الانتصارات على داعش في العراق انتصار للعالم أجمع، وبدأ الإخوة العراقيون في إعادة الإعمار، واعتمدوا درب التنمية، فهم قاموا بمواجهة الإرهاب الذي يعد التحدي الأول على مستوى العالم، وأدركوا أنه لا يمكن أن تكون هناك تنمية مع استمرار الإرهاب.

وأوضح «أبو العينين» أنه تم توقيع اتفاقية تفاهم بين البرلمان الأورومتوسطي والبرلمان العربي لدعم التعاون المشترك بجميع المجالات، وكذلك التنسيق فى جميع المواقف ذات الاهتمام المشترك.

وأشار إلى أنه سيتم تخصيص جانب فى جلسات الاجتماع الثالث لرؤساء المجالس والبرلمانات العربية للحديث عن مسألة السلام فى الشرق الأوسط وتطورات الوضع الحالى.

وأكد «أبو العينين» أنه عقد عددا من اللقاءات مع كل من رئيس البرلمان الدولي وسفير مصر بالمكسيك والأمين العام للجمعية البرلمانية الأورومتوسطية، بجانب اجتماع مع الرئيس الشرفي للجمعية البرلمانية الأورومتوسطية لمناقشة الأوضاع الإقليمية وتطورات الوضع فى الشرق الأوسط والقضية الفلسطينية.

وقال إن رئيس البرلمان الأورومتوسطي أكد فى تصريحات له أنه على إسرائيل احترام حدود ما قبل عام 1976 الخاصة بالقضية الفلسطينية.

73

وأضاف أن رئيس البرلمان الأورومتوسطى أكد أيضا أهمية احترام إسرائيل لقرارات الأمم المتحدة، وأيضا ما استقر عليه القانون الدولي فيما يخص القضية الفلسطينية وأنه وفقا لرئيس البرلمان الأوروبى، من المناسب لحل القضية الفلسطينية اعتبار أن القدس الشرقية عاصمة لفلسطين والغربية عاصمة لإسرائيل.

وأوضح «أبو العينين» أن «جابريالا كويفاس»، رئيسة البرلمان الدولي، أكدت له رفض أي حلول منفردة للقضية الفلسطينية وأنه على إسرائيل احترام القانون الدولي والمواثيق الدولية وقرارات الأمم المتحدة الصادرة بشأن القضية الفلسطينية.

وأشار الرئيس الشرفي للبرلمان الأورومتوسطي إلى أنه التقى عددا من رؤساء البرلمانات الدولية من بينهم رئيس البرلمان الأورومتوسطي، الذى أكد له أن اعتبار القدس الشرقية عاصمةً لفلسطين، والقدس الغربية عاصمةً لإسرائيل، من الممكن أن يكون حلًّا مناسبًا للنزاع الدائر فى الشرق الأوسط.

75

جاءت تصريحات رؤساء برلمانات العالم لـ«أبو العينين» أثناء مشاركته في أعمال الاجتماع الثالث لرؤساء المجالس والبرلمانات العربية، بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية أمس، والذي يعد أكبر تجمع برلماني فى المنطقة وذو ثقل كبير، حيث يشارك فيه رؤساء البرلمانات الدولي، والبرلمان المتوسطي ورئيس الجمعية البرلمانية لحلف الناتو، ورؤساء البرلمانات العربية والذين جاءت آراؤهم فى اتجاه واحد بضرورة الحل الشامل للقضية الفلسطينية ورفض نقل السفارة الأمريكية للقدس.

ومن بين المشاركين في الاجتماع أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، وجبريلا بارون، رئيس اتحاد البرلمان الدولي، وباولو آلي، رئيس الجمعية البرلمانية لدول حلف الناتو، وبيدرو روكي، الرئيس الحالي للجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط، ومرزوق الغانم، رئيس مجلس الأمة الكويتي.

71