أبوالعينين خلال مشاركته بمؤتمر الاتحاد الأفريقي عبر الفيديو كونفرانس: أدعو لعقد قمة طارئة لقادة الدول الأفريقية لمناقشة تداعيات كورونا على اقتصاديات القارة

عبر الفيديو كونفرانس : النائب محمد أبو العينين يدعو لقمة طارئة لقادة أفريقيا لمناقشة تداعيات كورونا


أبوالعينين خلال مشاركته بمؤتمر الاتحاد الأفريقي:

– إعادة قضايا أفريقيا للخريطة العالمية ضرورة و يجب الاستفادة من حالة الزخم العالمى الذى حققها الرئيس السيسى للقارة

– أزمة كورونا قد تغير النظام العالمي.. وتزيد التركيز على الأولويات الوطنية وتوطين التنمية

– أدعو البنوك المركزية الافريقية إلى الاستفادة من تجربة المركزى المصري فيما يتعلق بمبادرات مساعدة الشركات و الأفراد

– أزمة كورونا أضرت الاقتصادات الأفريقية كثيرا و هذه فرصة لتوطين الصناعة داخل القارة

– يجب إزالة الحواجز أمام التجارة البينية  الأفريقية بما يجعـل أفريقيا أكبر سوق موحد فى العالم

– الربط بين الصناعة والزراعة سيجعل أفريقيا سلة غذاء العالم

دعا رجل الصناعة، النائب محمد أبوالعينين عضو مجلس النواب  الرؤساء الأفارقة الى عقد قمة طارئة عبر وسائل التواصل الحديثة لمناقشة الوضع الذي تمر به القارة و تداعيات كوفيد ١٩ على اقتصاديات القارة.

جاء ذلك خلال مشاركة ابوالعينين عبر الفيديو كونفرانس ممثلا عن مصر بمؤتمــر الاتحـــاد الأفريقــــى حول تأثير كوفيد 19 على المشروعات الصغيرة والمتوسطة والشركــات الناشئــة فــي أفريقيــا، الذى أداره فيكتــور هاريســون مفوض الاتحاد الأفريقى للشئون الاقتصادية من العاصمة الإثيوبية أديس أبابا مقر الاتحاد ..و شارك فيه ممثلون عن كل الدول الأفريقية.

وأوضح أبوالعينين أن العام الماضى الذى ترأس خلاله الرئيس عبدالفتاح السيسى للاتحاد الافريقى كانت افريقيا على الخريطة العالمية بقوة، و كان هناك أكثر من قمة دولية سواء في اليابان أو الصين أو روسيا، والان هناك حاجة ملحة لعودة مثل هذه الاجتماعات الهامة.

ودعا ابو العينين البنوك المركزية الافريقية الي الاجتماع والاستفادة من التجربة المصرية ومبادرات البنك المركزي المصري فيما يتعلق بمساعدة الشركات و الأفراد.

أكد النائب محمد أبوالعينين أننا نواجه أزمة عالمية غير مسبوقة.. أزمة صحية واقتصادية.. أصابت جانبى العرض والطلب فى الاقتصاد العالمى.. وستدخل الاقتصاد العالمى والافريقى فى انكماش غير مسبوق. موضحا أن أزمة كورونا قد تغير النظام العالمي وتغير شكل العولمة.. وستزيد التركيز على الأولويات الوطنية وتوطين التنمية.

وأضاف أبوالعينين أن أزمــة كورونا كاشفــة ومنشئــة .. حيث كشفت عن أن نماذج النمو المدفوعة بتصدير السلع الأساسية فشلت في إيجاد وظائف أكثر أو تحسين الرفاهية للشعوب الافريقية.. وفى نفس الوقت، هذه الأزمة ستكون منشئة لعالم جديد، وستسرع من تحولات كنا نتوقع أن تحدث فى 10 سنوات نراها تحدث فى أسابيع وشهور.

وأكد أبوالعينين إن هذه الأزمة فرصة لتوطين الصناعة داخل أفريقيا لأن الصناعة هي الطريق الرئيسي للنمو والتشغيل والتصدير وخلق القيمة المضافة من الموارد في أفريقيا منوها إلى أنه لا يوجد دولة تقدمت بدون الصناعة.

وأشار إلى أن فيروس كورونا أضر الاقتصادات الأفريقية كثيرا، لأننا نعتمد على الخارج فى استيراد منتجاتنا وتصدير المواد الاولية وتمويل التنمية من خلال تحويلات العمالة والاستثمار والسياحة.. وعندما تعطلت هذه القنوات الخارجية وانخفضت أسعار البترول والغاز والمعادن تضررت الاقتصادات الأفريقية بشدة.

ونوه إلى أن انهيار أسعار النفط بنحو 50٪ في الربع الأول من عام 2020 سيسبب خسائر لأفريقيا بنحو 65 مليار دولار.

وقال أنه يجب  إطلاق صحوة صناعية أفريقية قوية من خلال مواجهة البيروقراطية وارتفاع تكاليف الاستثمار والإنتاج والدخول في منظومة المنافسة والجودة العالمية.. و نشر منظومة المناطق الاقتصادية الخاصة في أفريقيا بما يجذب الاستثمار ويوطـــن الصناعـــة.

وأوضح أن أفريقيا بها 237 منطقة اقتصادية خاصة، وقد حققت هذه المناطق نجاحًا ملحوظًا في عدد من الدول كمصر لاسيما في منطقة قناة السويس.و يجب خلق مناطق صناعية متخصصة للصناعات الصغيرة والمتوسطة وتوطينها بجوار المصانع الكبيرة تتوافر بها كافة الخدمات بما يزيد الإنتاجية ويخفض تكاليف الاستثمار والانتاج ويخلق التخصص الإنتاجي.

كما طالب باستمرار جهود إزالة الحواجز أمام التجارة البينية  الأفريقية بما يجعـل أفريقيا أكبر سوق موحد في العالم.

وأشار أبوالعينين إلى أنه على الرغم من تأجيل تنفيذ منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية (AfCFTA) بسبب  COVID-19، يجب على الدول مواصلة التقدم في خططها الوطنية لتحرير السلع والخدمات.

موضحا إن التنفيذ الفعال لمنطقة التجارة الحرة القارية وأجندة التحول الإنتاجي للاتحاد الأفريقي، سوف يؤدي إلى تعزيز سلاسل القيمة الافريقية.

وأكد أبوالعينين إن المنتجين الأفارقة لا يحصلون إلا على 12,9٪ من مدخلاتهم من داخل القارة،  مقارنة بـ 21,6٪ في جنوب شرق آسيا. وبالتالي تمثل الأزمة الحالية فرصة لإنشاء سلاسل إمداد إفريقية..كما تمثل فرصة لأفريقيا لاجتذاب جزء من سلاسل الإنتاج العالمية لأن الشركات العالمية تريد إعادة توطين هذه السلاسل خارج الصين لتقليل المخاطر حتى لو كان ذلك على حساب التكلفة.

كما أكد أبوالعينين ضرورة  أن تعتمد أفريقيا على ذاتها فى توفير غذائها ودوائها لافتا إلى خطورة اعتماد أفريقيا الكبير على واردات الغذاء والدواء.. فثلثي البلدان الأفريقية مستورد صاف للغذاء، و90٪ من الأدوية تستورد من خارج القارة..بينما أفريقيا بها مساحات هائلة من الأراضي الزراعية غير المستغلة، على سبيل المثال 1,5 مليار فدان من الأراضي الممتدة من السنغال شمالًا وأنجولا جنوبًا والبالغ مساحتها يمكن أن تنتج غذاء يكفي ضعف احتياجات العالم، لكن 10% من هذه الأراضي حاليًا هو ما يتم استغلاله.

وأشار إلى ضرورة  الربط بين الصناعة والزراعة وتشجيع الاستثمار في الزراعة سيجعل من أفريقيا سلة غذاء العالم.و الاسراع فى تنفيذ خطة التصنيع الدوائية وإنشاء وكالة الدواء الإفريقية.و الاستعانه بالخبرات المصرية فى هذا المجال.

وتحدث أبوالعينين عن المشروعات الصغيرة والمتوسطة التى تمثل أهمية كبيرة فى أفريقيا مشيرا إلى أن الصناعات الصغيرة هي العمود الفقري لاقتصادات الدول.. وهى الأكثر قدرة على مقاومة الأزمات الاقتصادية وهذه المشروعات تواجه صعوبات كبيرة ونقص السيولة . . خلال هذه الأزمة ستحتاج الحكومات إلى تقديم الدعم للشركات الصغيرة والمتوسطة.

وطالب أبوالعينين  بحشد الجهود الدولية لمساندة أفريقيا على الصعيد الصحي، ومساعدة أفريقيا للحصول على الإمدادات الطبية الضرورية وازالة أي قيود تمنع تصديرها من الدول المنتجة لها.

وعلى الصعيد الاقتصادي، لفت أبو العينين أنه على المجتمع الدولي الاستجابة لدعوة وزراء المالية الأفارقة لتقديم حزمة تحفيز اقتصادي طارئ لأفريقيا بقيمة 100 مليار دولار أمريكي، وهذا يشمل التنازل عن جميع مدفوعات الفائدة على الدين العام والسندات السيادية وتعليق سداد ديون الدول الأكثر فقرا بما يوفر مساحة مالية للحكومات للتعامل مع تداعيات الأزمة.

وقال لقد سبق وانتصرت أفريقيا على جائحة الإيبولا عامي  2014- 2015 بفضل جهود حكوماتها وشعوبها والدعم الدولي القوى، وهى قادرة أيضا على التغلب على جائحة كوفيد 19 والخروج آمنة من هذا الوباء.

أبوالعينين خلال مشاركته بمؤتمر الاتحاد الأفريقي عبر الفيديو كونفرانس: أدعو لعقد قمة طارئة لقادة الدول الأفريقية لمناقشة تداعيات كورونا على اقتصاديات القارة

أبوالعينين خلال مشاركته بمؤتمر الاتحاد الأفريقي عبر الفيديو كونفرانس: أدعو لعقد قمة طارئة لقادة الدول الأفريقية لمناقشة تداعيات كورونا على اقتصاديات القارة

أبوالعينين خلال مشاركته بمؤتمر الاتحاد الأفريقي عبر الفيديو كونفرانس: أدعو لعقد قمة طارئة لقادة الدول الأفريقية لمناقشة تداعيات كورونا على اقتصاديات القارة

أبوالعينين خلال مشاركته بمؤتمر الاتحاد الأفريقي عبر الفيديو كونفرانس: أدعو لعقد قمة طارئة لقادة الدول الأفريقية لمناقشة تداعيات كورونا على اقتصاديات القارة

أبوالعينين خلال مشاركته بمؤتمر الاتحاد الأفريقي عبر الفيديو كونفرانس: أدعو لعقد قمة طارئة لقادة الدول الأفريقية لمناقشة تداعيات كورونا على اقتصاديات القارة