مؤسسة أبو العينين توزع 300 ألف شنطة سلع غذائية للأسر الأكثر احتياجا

مؤسسة أبوالعينين الخيرية تقوم بتوزيع 150 ألف شنطة سلع غذائية احتفالا بقدوم شهر رمضان المبارك


أطلقت مؤسسة أبو العينين للنشاط الاجتماعي والخيري، برعاية رجل الصناعة النائب محمد أبو العينين، عددا من “قوافل الخير” تجوب محافظات مصر شرقا وغربا من شمال سيناء إلى السويس لقرية المعتمدية، والصف، والجيزة، والمنوفية، وبني سويف، لتقديم المساندة والدعم للأسر الأكثر احتياجا والمتضررين من فيروس كورونا.

ووزعت مؤسسة أبو العينين، نحو 300 ألف شنطة سلع غذائية هدية إلى الأسر الأولى بالرعاية، ومتضررى كورونا تتضمن احتياجاتهم الأساسية من الغذاء في رمضان المبارك.

وكانت أولى القوافل الخيرية انطلقت فى فبراير الماضى؛ لمساندة ضحايا السيول والأمطار الغزيرة التى شهدتها مصر، وتضررت منها العديد من القرى والمدن، حيث توجهت القافلة إلى قرية الديسمى بمركز الصف بالجيزة التى أُغرقت منازلها بالكامل بمياه السيول، كما تضرر سكانها من توقف أعمالهم؛ بسبب تداعيات كورونا، حيث أهدت أهلها المساعدات الغذائية المفروشات والأغطية والاحتياجات الأساسية، كما قامت بتوزيع الكمامات والمطهرات عليهم، ثم أعقبها قوافل الخير إلى محافظات السويس والمنوفية وبنى سويف وشمال سيناء.

وحرصت المؤسسة على توظيف التكنولوجيا الحديثة فى توزيع المساعدات حيث يتم تسليم المساعدات الغذائية للأهالي في ثوانٍ معدودة داخل السيارات التى وفرتها المؤسسة للمستهدف التوزيع عليهم مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية والوقائية حماية لسلامة وصحة المواطنين.

جاءت قوافل الخير في إطار مبادرة “تحدي الخير” التي أطلقها النائب محمد أبو العينين، عضو مجلس النواب، نائب رئيس حزب “مستقبل وطن”، وتكفله بمساعدة عشرات آلاف من الأسر في كل أنحاء الجمهورية للوقوف إلى جانب الدولة ومساعدة المواطنين الأكثر احتياجا، خاصة فى ظل أزمة فيروس كورونا المستجد.

وأكدت المؤسسة، أن رسالتها منذ نشأتها قبل 40 عاما التضامن ومساندة ودعم أهالينا البسطاء والأكثر احتياجا في كل الأوقات خاصة فى أوقات المحن والأزمات، إضافة إلى مشاركتهم الاحتفال بشهر رمضان والأعياد الدينية والوطنية؛ لأن المصريين أسرة واحدة وجسد واحد.